صحة

ماهي فوائد المشي

إن فوائد المشي على أنسجة وأعضاء وأجهزة الجسم تتداخل بصفة كلية وتؤدي إلى مجموعة من الآثار الإيجابية على الصحة العامة للإنسان، فالمشي يقي بإذن الله تعالى من العديد من الأمراض مثل أمراض القلب، ويقلل مخاطر الإصابة بأمراض السكري، كما يقلل مخاطر الإصابة بالأمراض النفسية والوحدة.

ويقلل المشي المنتظم من احتمالات الإصابة بما يلي:

  • السمنة
  • ارتفاع ضغط الدم
  • يؤخر ظهور أعراض الشيخوخة ومشكلاتها الصحية
  • يوصل للوزن المثالي للجسم
  • يقلل الشهية للأكل خاصة لدى البدنين
  • ينظم عملية الهضم والتبول
  • كما يخفض المشي المنتظم نسبة الكلسترول الضار
  • يرفع نسبة الكولسترول المفيد
  • بذلك يقي من تصلب الشرايين وحدوث جلطات القلب والدماغ بإذن الله
  • يعطي الانتظام على المشي الجسم شكلاً متناسقاً
  • يعمل على شد عضلات جدار البطن وعضلات الظهر
  • يظهر الشخص أصغر من عمره الحقيقي
  • كما تدل التجارب على أن المشي يرفع الطاقة والشعور بالسعادة

ويأتي الشعور بالسعادة وتحسن المزاج في المشي المنظم من عدة مصادر:

منها زيادة إفراز هرمونات الإندورفينات التي يسميها العلماء “هرمونات السعادة”

يحسن الدورة الدموية وتروية الدماغ بمعدلات أكبر.

وقد بينت الدراسات إن ضعف النشاط البدني وزيادة الوزن مجتمعين يحددان ما يقارب من خمس إلى ثلث أمراض السرطان، وبالذات سرطان المريء.

وقد ثبتت العلاقة الإيجابية بين النشاط البدني والرياضة المنتظمة وبين الوقاية من أمراض السرطان مثل سرطان الجهاز الهضمي وسرطان البنكرياس وسرطان الثدي لدى النساء.

ويؤدي النشاط البدني على المدى القريب إلى تخفيض ضغط الدم, ويستمر هذا الأثر لعدة ساعات بعد انتهاء التمرين الرياضي, وتبدأ هذه الفائدة في الظهور بعد أسبوعين فقط من المشي المنتظم.

وقد تغني الرياضة المصابين بارتفاع ضغط الدم الخفيف عن الدواء وبالذات مع الحفاظ على الوزن الطبيعي.

ومن فوائد المشي تأخير ضمور العضلات, وضعف العظام وهشاشتها, وتحسين مرونة المفاصل، وانتظام التنفس.

كيف نكتسب عادة المشي؟

تنتج العادة من الجمع بين ثلاثة عوامل هي:

المعرفة:

عندما تزيد حصيلتك المعرفية بفوائد المشي عن طريق القراءة سواء من الكتب او المقالات او المجلات فبالتالي تزيد من إحساسك حول الموضوع مما يؤدي إلى إتخاذ قرار الممارسة

الرغبة:

رغبتك إتجاه عمل ما والتخطيط والعزم على البدء فيه يزيد من احتمالية نجاحك

الممارسة:

شأنها إعطاء الإنسان الشعور بفوائد المشي, فهي في حد ذاتها دافع للاستمرار. فإن أفضل طريقة لتعلم فوائد المشي هو ممارستها والشعور الحقيقي بها.

احب ان اذكر أنني تأثرت بهذا المقال و بدأت في المشي التدريجي منذ فترة تقريبا و وصلت الأن للمشي اليومي لمدة 40 دقيقة و هدفي الوصول  إلى 60 دقيقة يوميا إن يسر الله لي ذلك ثم الثبات عليها ، و حقيقة فقد بدأت ألمس بنفسي الفوائد السابقة .

السابق
قصة سيدنا موسى عليه السلام
التالي
نظام غذائي صحي ليوم كله حيوية ونشاط:

اترك تعليقاً