تطوير الذات

ما هو علم الطاقة ؟

هل سمعت من قبل عن علم الطاقة؟ هل مرضت من قبل ولم تجد لمرضك دواء معين يداويك وبدأت تبحث عن الحل؟ مؤكد أنك قد استغربت بعض الشىء, وسألت نفسك لماذا لا استطيع ايجاد العلاج أو الدواء المناسب لمرضى؟ والإجابة على هذا السؤال هى أن هناك بعض الأمراض لا تحتاج الى دواء لعلاجها, فليست كل الأمراض جسدية أو عضوية, فهناك بعض الأمراض تكون نفسية ولا تحتاج الى علاج أو دواء معين, وإنما تحتاج الى علاج روحانى. هذا العلاج الروحانى يندرج تحت عنوان علم الطاقة.

أصبح مصطلح علم الطاقة منتشرا بكثرة فى الفترة الأخيرة, و عندما أقول علم الطاقة فأنا لا أعنى بذلك علم الطاقة الفيزيائية أو الكيميائية أو الحرارية أو غيرها, وإنما أعنى بعلم الطاقة علم الروحانيات والطب الروحي, ودوره فى علاج بعض الأمراض النفسية التى يصاب بها بعض البشر. قد يعتقد بعض البشر أن مصطلح علم الطاقة ما هو إلا دجل وخداع للناس, ولكن هذا اعتقاد خاطىء تماما, لأن علم الطاقة علم من العلوم الفلسفية التى لها مبادىء علمية وأسس نظرية, وتم استخدام علم الطاقة كثيرا فى علاج كثير من الأمراض النفسية والإجتماعية. فى السطور القادمة سنوضح لكم ماهية علم الطاقة وكل ما يتعلق به وكيف يتم استخدام علم الطاقة فى علاج الكثير من الأمراض, وما تأثيره على الإنسان. تابع معى عزيزى القارىء.  

ما هو علم الطاقة؟

كل إنسان يوجد بداخله قوة داخلية روحانية, وهذه القوة الروحانية غير مرئية و يستمدها الإنسان من الكون المحيط به, كما أن هذه الطاقة الروحانية لا تنتهى عند الإنسان وتعطيه النشاط والحماس الذى يحتاجه. وهذه الطاقة الروحانية المتواجدة فى الإنسان تنقسم الى نوعين: طاقة إيجابية, وطاقة سلبية, وتعبر نوعية الطاقة التى يختارها الإنسان عن سلوكه وأسلوب حياته التى يسلكه, كما تعبر عن كل ما بداخله, وتتحكم فى مشاعره, وتعكس أفكاره وميوله واتجاهاته. هذه الطاقة الروحانية التى تتواجد بداخل الإنسان يتحكم فيها علم الطاقة؛ حيث يعبر علم الطاقة عن كمية الطاقة الكامنة داخل الإنسان, ويساعد علم الطاقة على زيادة هذه الطاقة الكامنة بالإنسان.

ويمكن تعريف علم الطاقة على أنه علم الروحانيات أو العلم الذى يستخدم الطاقة للتعبير عن القوة الداخلية الكامنة في الإنسان والتى تتحكم بشكل كبير فى أسلوب حياة الإنسان. يختلف تعريف علم الطاقة من مكان لأخر حسب معتقدات بعض الناس وميولهم واتجاهاتهم. يعتبر علم الطاقة وسيلة من الوسائل والطرق الفلسفية التى تستخدم لعلاج كثير من الأمراض النفسية المتعددة, وبالرغم من أن هناك كثيرا من الأطباء لم يعترفوا بمدى جدوى وفعالية هذا العلم فى علاج الأمراض النفسية, الا أن علم الطاقة قد أثبت جدواه وفعاليته القوية فى علاج كثير من الأمراض النفسية وساعد علم الطاقة فى حل الكثير من المشاكل والمعضلات التي تواجه الكثير من الناس.

يهتم علم الطاقة بتوضيح الأساليب التى تستخدم لإكتساب الطاقة, حيث يساعد علم الطاقة الإنسان فى أن يستمد كامل طاقته الروحانية الداخلية, ويوجد هناك مجموعة متعدده من الأنظمة الفلسفية التى تستخدم فى تفسير وشرح علم الطاقه وكيفية استغلاله فى اكتساب الطاقة الروحانية اللازمة التى يحتاجها الإنسان للمضى قدما وإعادة وزن أموره وترتيب أفكاره, ومن هذه الأنظمة الفلسفية الأتى:

نظام الماكروبيوتيك:

يعتبر نظام الماكروبيوتك واحد من أهم الأنظمة الفلسفية التى تعكس أهمية المحافظة على الصحة والجمال من خلال اتباع حمية معينة تتوازن مع الصحة النفسية, وبالتالى الحفاظ على صحة الإنسان وجمال روحه والحفاظ على طاقته الروحانية الداخلية. ويتم تنفيذ هذا النظام وتحقيق هذه الموازنة عن طريق الإختيار الصحيح والمناسب لنوعية الغذاء المناسب للجسم, حيث اتباع نظاما غذائيا صحيا واختيار طعاما صحيا بعيدا تماما عن الأطعمة التى تحتوى على نسب كبيرة من السكريات والدهون, بل يجب الإعتماد على الفواكه والخضراوات ومنتجات الألبان وغيرها. يساعد هذا النظام فى الحفاظ على وزن الجسم المثالى وتجنب السمنة المفرطة, والتى يترتب على ذلك الوصول بالإنسان إلى المظهر الجمالى المطلوب وتنقية الروح وصفاء الذهن وبالتالى تحقيق الموازنة المطلوبة.

نظام الريكي:

يعتبر نظام الريكى من أحد الأساليب اليابانية التى تستخدم بغرض اكتساب واستمداد الطاقة لجسم الإنسان, ويتم ذلك عن طريق الانعزال في مكان بعيد والتأمل فى جو هادئ ومنعزل عن الأخرين, وحينها يستطيع الإنسان أن يستجم ويستجمع قواه الداخلية ويحدث تدفق تلقائى للطاقة فى جسده, حيث يقوم الإنسان بتأمل الوجود من حوله وتفريغ ذهنه وعقله من كل مشاكل الحياة المحيطة به, وعلى هذا الأساس يقوم الإنسان بإعادة التفكير فى أمور حياته بشكل سليم وترتيب أموره بالشكل الصحيح, وخلق أفكار جديدة.

العلاج بواسطة علم الطاقة:

أثبتت كثير من الأبحاث العلمية فى الطب الروحانى أن علم الطاقة يعتبر علم حقيقى وله أساس علمى, وأن علم الطاقة يمكن استخدامه بطريقة فعالة وقوية لعلاج كثير من الأمراض النفسية والمشاكل والإضطرابات التي يتعرض لها الإنسان, كما أثبتت بعض الأبحاث أن علم الطاقة يمكن استخدامه لإستخراج أو إدخال الطاقة الإيجابية للإنسان, ويمكن استخدام علم الطاقة أيضا للموازنة بين طاقة الإنسان الداخلية وأمور حياته والمحيط الخارجى الذى يحيط به. وتتم عملية العلاج بواسطة علم الطاقة باستخدام طرق عديدة, ذكرنا منها أسلوبين بالأعلى وهما: نظام الماكروبيوتك, ونظام الريكى, ونضيف عليهما طريقة العلاج بالضوء والتنويم المغناطيسي, وطريقة العلاج باستخدام الطاقة الإيجابية وغيرها.

نظام العلاج بالطاقة الإيجابية:

يعتبر علم الطاقة ذا تأثير قوى فى حياة الإنسان, حيث يتحكم ويسيطر على أغلب قدراته, وتعتبر نوعية الطاقة المتولدة داخل الإنسان هى التى تتحكم فى إتجاهات الإنسان وميوله وطريقة تفكيره, فكلما زادت كمية الطاقة الإيجابية المتولدة داخل الإنسان, كلما زاد نشاطه وكفاءته وزاد حماسه للعمل والإنتاج, وهذا بعكس الطاقة السلبية التى تسبب للإنسان الإحباط واليأس وتجعله يمقت الوجود ويكره الحياة, وذلك لأنه دائما يفكر بطريقة سلبية وينظر الى الحياة من دائرة ضيقة فيرى الوجود كله مسودا أمامه, وأعتقد أن هذا من أبرز الأسباب التى تجعل الكثير من الشباب يقبل على الإنتحار فى هذه الأيام, وذلك لأن أغلبهم دائما يفكر بطريقة سلبية فتتولد عنده أفكارا سلبية سيئة تجعله يكره حياته وتسبب له الكثير من الأمراض العصبية والنفسية.

ومن هنا يأتى دور علم الطاقة القوى والفعال فى علاج مثل هذه الأمور والتغلب على هذه المشاكل النفسية والعصبية, حيث يتم استخدام طريقة العلاج بالطاقة الإيجابية عن طريق التأمل فى الوجود من حولنا وتصفية أذهاننا مما يعكرها وحينها ينقضى على جميع الأفكار السلبية الموجودة فى عقولنا وبالمقابل ستتولد لدينا عدد من الأفكار الإيجابية الرائعة التى تعطينا دفعة حماسية للأمام و للنهوض والمضي قدما, والوصول الى درجة السلام والطمأنينة والراحة النفسية المطلوبة.

علم الطاقة علم له وجود ومبني على أسس علمية وفلسفية بحتة, ومن يقول أنه ليس علما وانما دجلا ونصبا فهذا بالطبع مخطىء تماما لأن علم الطاقة من العلوم الفلسفية التى ترتبط ارتباطا وثيقا بعلوم التنمية البشرية وكلاهما يقدمان حلولا رائعه لأغلب المشاكل والإضطرابات التى تواجه الكثير من الناس. وفى ختامى أنصحكم وبشدة بتطبيق وتنفيذ أسلوب العلاج بواسطة علم الطاقة وتطبيق أسلوب العلاج بالتأمل وخلق الأفكار الإيجابية حتى نتغلب على أغلب مشاكلنا الحياتية والنفسية التى تسبب لنا الضيق.

السابق
طريقة عمل المسقعة
التالي
ما هي الشخصية النرجسية؟!

اترك تعليقاً