دين

متى ليلة القدر؟

متى ليلة القدر؟

ليلة القدر

أنعم الله سبحانه وتعالى على البشر بالعديد من الفرص التى يمكن من خلالها أن نحصل على الأجر والثواب. من هذه الفرص شهر رمضان وليلة القدر فى شهر رمضان.  

فى شهر رمضان المبارك كل عام يهتم المسلمون بأن يؤدون العديد من العبادات والطاعات فى هذا الشهر الكريم وذلك بالصيام والإمساك عن الطعام والشراب وتأدية صلاة التراويح وقراءة القرآن وقيام الليل…الخ, فيكون لهم عظيم الأجر والثواب, فشهر رمضان يعتبر فرصه مميزه نحصل من خلالها على الأجر والثواب.  

اصطفى الله  عز وجل  من البشر سيدنا محمد ليكون رسولا للبشريه, واصطفى من الشهور رمضان, ومن الليالى ليلة القدر, وقد وصفت هذه الليله بأنها ليلة مباركة, قال تعالى -: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ) 

وليلة القدر ليلة مميزه جدا عند المسلمين, وتعتبر إحدى الليالى المباركة فى شهر رمضان, حيث تقع فيها مناسبه مهمه جدا حدثت فى شهر رمضان المبارك, وهى أن القرآن الكريم قد نزل على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فى هذه الليله المباركة كما ذكر فى القرآن الكريم, فى قوله تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ) [القدر: 1-2]. 

وورد ذكر ليلة القدر أيضا فى السنة النبوية, حيث قال النبى صلى الله عليه وسلم: (مَن صام رمَضانَ إيمانًا واحتِسابًا غُفِر له ما تقدَّم مِن ذَنْبِه ومَن قام ليلةَ القَدْرِ إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم مِن ذَنْبِه) ]حديث شريف[. لذلك يحتفل المسلمون بهذه الليله المباركة ويقومون بالتقرب الى الله والتضرع اليه عن طريق الصلوات والعبادات وقراءة القرآن وقيام الليل والصدقات …الخ من أجل أن يضاعف لهم الأجر والثواب. 

ليلة القدر هى إحدى الليالى التى اختص بها الله عز وجل أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, وقد فضل ليلة القدر على غيرها من الليالى, كما أن فعل الخير فى هذه الليلة ليس كغيره من الليالى, لأن العمل فيها يساوى العمل فى ألف شهر. فالأعمال من صلوات وصدقات وزكاة فى ليلة القدر أفضل من العمل فى ألف شهر, كما قال سبحانه وتعالى: }إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ۝ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ  ۝ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ ۝ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ۝ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ۝{ ]القدر:1-5[ , وتدل هذه السورة العظيمة أن العمل فى ليلة القدر خير من العمل فى الف شهر مما سواها, وهذا فضل كبير وعظيم ورحمة من الله عز وجل على عباده المسلمين, فيجب عليهم أن يعظموا ليلة القدر ويحيوها بالعبادة وفعل الخير. وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم,انه قال:}من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه{. وقيام هذه الليلة يكون بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن وغير ذلك من أمثلة الخير, فمن قام هذه اللية غفر الله له كل ما تقدم من ذنبه.والجميع ينتظر هذه الليلة ويسأل دائما متى ليلة القدر؟

لماذا سميت ليلة القدر بهذا الإسم؟ 

  • سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف والرفعه, كما تقول فلان ذو قدر عظيم, اى ذو شرف ورفعة. 
  • تقدر فيها الأرزاق والتدابير الإلهيه, فيكتب فيها كل ما سيجرى فى ذلك العام. 
  • ينزل الله فيها البركه والرحمة والمغفرة على عباده المؤمنين. 
  • للعبادة فيها قدر عظيم, وفيها تضيق الأرض عن الملائكة. 

متى ليلة القدر؟ 

اختلف العلماء فى تحديد متى ليلة القدر؟, وتم ذكر أقوال كثيرة فى هذا الأمر. حيث يعتبر الكثيرين أن ليلة القدر هى يوم 27 من شهر رمضان مستدلين بذلك من حديث ابن العباس رضى الله عنه: ” أكاد أجزم انها ليلة سبعة وعشرين “, ويقصد بذلك ليلة القدر. ولكن لا يجوز ذلك وليلة القدر تقع فى الثلث الأخير من شهر رمضان وهم العشر الأواخر من شهر رمضان, وهكذا صح وثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم انه قال: هي في العشر الأواخر من رمضان“. وتكون فى الوتر منها, كما ذكر فى حديث النبى صلى الله عليه وسلم: ” تحروها فى الأيام الوتر“, ويعنى بذلك الأعداد الفرديه. وبذلك يكون الأولى للناس لمن يريد أن يصيب الأجر من ليلة القدرأن يقوم العشر الأواخر من شهر رمضان كاملة وبشكل فردى فهذا أفضل وأثوب لهم. 

علامات ليلة القدر: 

رغم أن العلماء اختلفوا فى تحديد ميعاد ليلة القدر وكان هناك نقاشات كثيرة حول هذا الأمر الا أن هناك بعض العلامات والدلائل التى تشير الى ليلة القدر وتدل عليها, وقد ذكر النبى صلى الله عليه وسلم فى العديد من النصوص ما يدل على ليلة القدر, منها الحديث الذى رواه الصحابى عبادة بن الصامت  رضى الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إنَّ أمارةَ ليلةِ القدرِ أنّها صافيةٌ بَلِجَةٌ، كأنَّ فيها قمراً ساطعاً، ساكنةٌ ساجيةٌ لا بردَ فيها، ولا حرَّ، ولا يحِلُّ لكوكبٍ أنْ يُرمى به فيها حتّى تُصبِحَ، وإنّ أمارتَها أنَّ الشّمسَ صبيحتَها تخرجُ مُستوِيةً ليس لها شعاعٌ مثلَ القمرِ ليلةَ البدرِ، لا يحلُّ للشّيطانِ أن يخرُجَ معها يومَئذٍ ). فقد اوضح الحديث الشريف علامات ليلة القدر. 

من هذه العلامات التى تدل على ليلة القدر: 

  • أن السماء تكون في هذه الليلة صافية ساكنة, ويكون الجو فيها معتدلا, وتخرج الشمس فى الصباح من غير شعاع حيث تشبه القمر فى ليلة البدر, ويظهر ذلك فى قول النبى صلى الله عليه وسلم: ( أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ، لا شُعَاعَ لَهَا ). فتكون الشمس خافتة لا ساطعة جدا ولا حارقة. 
  • قوة النور والإضاءه, وهذه العلامة تظهر بوضوح فى الأماكن البعيده عن الأضواء. 
  •  تكون السماء فى ليلة لقدر صافية, والقمر فيها ساطع. 
  • تمتاز ليلة القدر بزيادة الطمأنينه والسكينة وراحة القلب. 
  • يشعرالمؤمنون فى هذه الليلة بحب العبادة ولذة الإيمان والتقرب الى الله ويشعرون براحة داخلية. 
  • تقيد الشياطين وتصفد فى ليلة القدر بشكل أوضح وأكبر من أى ليالى أخرى من شهر رمضان المبارك, كما تنتشر الملائكة فى الأرض ويعم البركة على المسلمين. 

فضائل ليلة القدر:  

ليلة القدر لها فضائل ومميزات كثيرة تفوق سائر ليالى السنة عموما وليالى شهر رمضان خاصة, ومن أفضالها ما يأتى: 

  • فى ليلة القدر نزل القرآن الكريم على الرسول صلى الله عليه وسلم, قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِين).  
  • جعل الله  سبحانه وتعالى  ليلة القدر مخصصة لتوزيع أمور العباد وأعمالهم وأرزاقهم, قال عز وجل: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيم).  
  • جعل الله العمل والعبادة فى ليلة القدر ثوابها مضاعفا عما فى غيرها من الليالى والأيام, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ هذا الشَّهرَ قد حضركم، وفيه ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شهرٍ، مَن حُرِمَها فقد حُرِم الخيرَ كُلَّه، ولا يُحرَمُ خيرَها إلَّا محرومٌ). 
  • من قام ليلة القدر لوجه الله, غفر الله له ما تقدم من ذنبه, قال النبى صلى الله عليه وسلم: ( مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِه). 

ليلة القدر هى أفضل ليلة فى السنه كلها فلا نضيع رمضان فى السؤال عن متى ليلة القدر؟ ولكن يستحب للمسلمين فى ليلة القدر أن يسارعوا الى الطاعات والعبادات وقيام الليل وقراءة القرآن الكريم والدعاء والذكر, ويجب التقرب الى الله حتى يغفر لنا ذنوبنا. والجدير بالذكر أننا فى الوقت الحالى فى أمس الحاجه الى ذلك لما تشهده البشريه الأن من البلاء والوباء وانتشار فيروس كورونا, وها هو شهر رمضان قد أقبل علينا فيجب أن نستغله بالشكل الصحيح ونتقرب الى الله جميعا وندعو باستمرار حتى يرفع الله عنا هذا الوباء وتعود الحياه الى مجراها مرة أخرى.  

وبكلامى هذا لا أقصد أن تقتصر العبادات والطاعات الخاصة بنا على شهر رمضان الكريم فقط, ولكن يجب علينا الإهتمام بالطاعات والعبادات والإكثار منها فى مختلف أيام السنة, وان نقتدى بسنة نبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم. كل عام وأنتم بخير.                

السابق
ما هي أسباب الدوخة
التالي
أفضل كريم تبييض للوجه فى أسبوع

اترك تعليقاً